Get Adobe Flash player
ِAdmin Login
SudanPD News

زرع الكلى

 
 

زرع الكلى

يمكن للإنسان أن يعيش بكلية واحدة بصورة طبيعية، وإذا حصل المريض الذي يعاني من الفشل الكلوي على كلية من متبرع، فإنه يستطيع العودة إلى حياة شبه طبيعية. يحتاج زرع الكلى إلى عملية جراحية كبيرة، كما يحتاج إلى مجموعة من الفحوصات التي تجرى للمريض وللمتبرع للتأكد من سلامة كل منهما، وملائمة كلية المتبرع لجسم المريض. عند زرع الكلى توضع الكلية الجديدة في الحوض، ويتم توصيلها بشرايين وأوردة المريض كما يتم توصيل الحالب بالمثانة، مع ترك الكليتين الضامرتين في مكانهما، وتحقق عمليات زرع الكلى نسبة نجاح عالية، وتستمر الكلية المزروعة في العمل لمدة 10-20 عاماً أو أكثر من ذلك.  

  التبرع بالكلى

 التبرع بالكلى عملية آمنة إلى حد كبير، ولا يؤثر التبرع بإحدى الكلتين على صحة المتبرع، وقد أثبتت الدراسات أن المتبرعين بالكلى أطول عمراً وأكثر صحة من عامة الناس، حيث لا يُسمح بالتبرع بالكلى إلا بعد إجراء فحوصات دقيقة وشاملة للتأكد من سلامة الشخص الذي يرغب بالتبرع. لا يُسمح بالتبرع بالكلى إلا إذا تجاوز عمر المتبرع 18 عاماً،  ولا يجوز أخذ أجر مقابل التبرع.  

  فوائد زرع الكلى

    

مشاكل زرع الكلى

  1. لا يصلح كل المرضى لهذا النوع من المعالجة الكلوية.
  2. يحتاج المريض إلى إجراء عملية جراحية كبيرة.
  3. يحتاج المريض إلى تناول أدوية مثبطة للمناعة مدى الحياة، ولا تخلو هذه الأدوية من بعض الآثار الجانبية.

  

  1. تقية الدم من الفضلات والسموم تتم بصورة مستمرة وبكفاءة عالية تقترب من المستويات الطبيعية.

  2. يتحرر المريض من قيود الديلزة الصفاقية والاستصفاء الدموي.
  3. يفرز المريض كميات طبيعية من البول، ويتحرر من القيود على تناول السوائل.
  4. يُسمح للمريض بتناول غذائه بحرية، مع الاهتمام بتناول وجبات صحية.
  5. تفرز الكلية المزروعة هرمون الدم (الإريثروبويتين) فيستغني المريض عن الحقن.
  6. تنشط الكلية المزروعة فيتامين د، وتحافظ على سلامة العظام إلى حد كبير.
  7. في أحيان كثيرة يستغني المريض عن تناول حبوب ضبط ضغط الدم.